من المنتظر ان تبلغ تعبئة الموارد المائية 95% بحلول سنة 2020

افتتح السيد عبد الله الرابحي رئيس ديوان وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري أمس اليوم الوطني للاقتصاد في الماء تحت شعار “إدارة الطلب على مياه الري” بـالمعهد الوطني للعلوم الفلاحية بتونس.
وقد أكد على أهمية قطاع المياه مشيرا الى الجهود الوطنية المتواصلة في ميدان تعبئة الموارد المائية التي مكنت من بلوغ حوالي 91% سنة 2015 ومن المنتظر ان تبلغ 95% بحلول سنة 2020، إضافة الى بلوغ نسبة تزود في قطاع مياه الشرب تقدر بـ 100% بالوسط الحضري و94% بالوسط الريفي.
كما أشار الى أهمية الخطط والبرامج التي وضعتها الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه قصد مجابهة الطلب المتزايد على المياه الصالحة للشرب والمحافظة على الموارد المائية والمتعلقة بـتعزيز شبكات الجلب والتوزيع، تدعيم طاقة خزن المياه، تعزيز الموارد المائية غير التقليدية (تحلية المياه الجوفية ومياه البحر)، الاقتصاد في الماء والمحافظة على الموارد المائية والقيام بالصيانة الدورية والوقائية للمنشآت المائية.
وللإشارة فقد وضعت الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه استراتيجية وطنية لتعزيز الموارد المائية وتخفيض ملوحة مياه الشرب إلى غاية 1.5غ/ل كحد اقصى في كافة مناطق الجمهورية، وفي هذا الإطار قامت الشركة بانجاز عدة مشاريع لتحسين نوعية المياه وتعزيز الموارد المائية للشرب نذكر من بينهامشروع تحسين نوعية مياه الشرب بالجنوب التونسي (المرحلة الأولى والمرحلة الثانية)،مشروع محطة تحلية مياه البحر بجربة، مشروع محطة تحلية مياه البحر بالزارات بولاية قابس ومشروع محطة تحلية مياه البحر بصفاقس.