المعهد الوطني للإحصاء: هناك قفزة هامة في نسبة التضخم بسبب غلاء الأسعار ومسالك التوزيع

كشف مدير مركزي للإحصائيات الظرفية والدراسات الاقتصادية بالمعهد الوطني للإحصاء إلياس العاصمي أن نسبة التضخم بلغت 4.6% مع نهاية شهر جانفي مقارنة بـ 4.2 % خلال شهر ديسمبر الفارط و4% خلال شهر نوفمبر من سنة 2016.
وأكد إلياس العاصمي، خلال استضافته ببرنامج “إيكوماغ” على موجات ” إكسبراس أف أم” أن هناك قفزة هامة على مستوى نسبة التضخم، بسبب الارتفاعات الهامة في نسبة الأسعار خلال شهر جانفي على غرار المواد الطازجة وخاصة منها الخضر التي بلغت نسبة إرتفاع الأسعار فيها حوالي 15.6%.
وأضاف أن نسبة إرتفاع أسعار المواد الغذائية والمشروبات قد بلغت حوالي 4.7 % مقارنة بـ1.4 % خلال نفس الشهر من السنة الفارطة.
كما شهدت أسعار الزيوت الغذائية، وفق العاصمي،إرتفاعا بـ10.7%والأسماك بـ9 % فيما عرفت أسعار الغلال والفواكه الجافة إرتفاعا بحوالي 4.5 %، مشيرا إلى أن مسالك التوزيع من أهم أسباب ارتفاع الأسعار.
هذاوأفاد المتحدث بأن أسعار الكهرباء والغاز شهدت إرتفاعا بحوالي 3 % مقارنة بالسنة الفارطة فيما شهدت أسعار الإيجار إرتفاعا بـ6.8 % وأسعار فاتورة الشراب العمومي والتطهير ارتفاعا بحوالي 15 %.
كما كشف ذات المصدر أن أسعار الأدوات المدرسية شهدت إرتفاعا بـ14 % وأسعار نفقات التعليم التحضيري إرتفاعا بـ 5 %.
وكانت نسبة التضخم المتوقعة، وفق العاصمي، تتراوح بين 4.4 و 4.5 % في حين كانت هذه النسبة قبل الثورة دائما في حدود 3 % وهو مستوى معقول.