خطر الإلتهاب الكبدي يهدد حياة التلاميذ ومستقبلهم… عدد من الأولياء يمنعون أبناءههم من الإلتحاق بالدراسة

على خلفية تفشي مرض التهاب الكبد الفيروسي في صفوف التلاميذ، قام عدد من أولياء تلاميذ المدرسة الإبتدائية الرحمات التابعة لمعتمدية قبلي الجنوبية بمنع أبنائهم من الإلتحاق بمقاعد الدراسة، كما قاموا بإغلاق الطريق الرابطة بين قرية الرحمات ومدينة قبلي .
وأكّدت السلط الصحية الجهوية بقبلي، حسب ما نقلته “موزاييك أف أم” أن التحاليل الطبية جارية في الغرض وأنها أثبتت منذ فترة تسجيل حالة إصابة وحيدة لتلميذة تواصل تلقي العلاج اللازم.
وهذا المرض أدى إلى وفاة تلميذة بجهة صفاقس يوم الخميس 9 فيفري الجاري، مما خلف حالة إحتقان في صفوف عائلتها والمواطنين، وقد قامت مكونات من المجتمع المدني والأساتذة والتلاميذ بتنفيذ مسيرة في اليوم الموالي انطلقت من أمام المستشفى المحلي بالجهة في اتجاه المستشفى الجهوي الذي لم يتم بعد فتحه.
وهذه التلميذة تبلغ من العمر 12 سنة تدرس بالمدرسة الإبتدائية بئر الغرائبة من معتمدية بئرعلي بن خليفة من ولاية صفاقس، وذلك رغم التحذيرت المتواصلة من انتشار هذا الوباء بالمؤسسات التربوية من مختلف الجهات.
وأكد الناشط بالمجتمع المدني في الجهة، منجي شعيب، حينها أن الترحك الاحتجاجي يأتي على خلفية وفاة الطفلة كما أن المحتجين أرادوا من خلال المسيرة التعبير عن غضبهم والمطالبة بفتح المستشفى الجهوي خاصة وأنه جاهز.
و وفق تأكيد عائلة الطفلة فإنه تم تسجيل عديد الإصابات “أكثر من 30 إصابة”” بهذا الفيروس لدى الأطفال القاطنين بالمعتمدية المذكورة من ولاية صفاقس، محملين المسؤولية لإدارة الصحة.
وعاد مرض الإلتهاب الكبدي الفيروسي صنف “أ” يكتسح عدد من الولايات منذ أواخر سنة 2016 مسجلا إصابات مختلفة إنطلق من الأوساط المدرسية لينتشر في صفوف المواطنين في ولايات أخرى، علما وأن هذا المرض ينتقل عن طريق العدوى والأكل والشرب الملوثين والفضلات الصحية الأخرى.
وتم تسجيل عديد الحالات منها بولاية مدنين، قابس،صفاقس، المهدية، توزر، القيروان، سيدي بوزيد وغيرها من الولايات.
ففي يوم 27 ديسمبر 2016، تم تسجيل 26 إصابات بالتهاب الكبد الفيروسي في 6 مدارس ابتدائية وحالة بمدرسة إعدادية وحالة أخرى بالمعهد الثانوي بمعتمدية الرقاب و بـمدرستين إبتدائيتين من معتمدية السعيدة من ولاية سيدي بوزيد
ويتمثل السبب الأساسي لهذه الإصابات في عدم توفير المياه الصالحة للشرب بالمنطقتين.