النائب حسونة الناصفي : الحكومة لم تحترم البرلمان

قال النائب بمجلس نواب الشعب عن كتلة الحرة لحركة مشروع تونس ان الحكومة لم تحترم البرلمان عبر طلبها قبل سويعات تأجيل الجلستين العامتين المخصصتين لمناقشة مشروع قانون الابلاغ عن الفساد وحماية المبلّغين عنه.

وأضاف الناصفي لدى استضافته ببرنامح 7/24 على قناة الحوار التونسي “ان ما أقدمت عليه الحكومة يدل على عدم احترامها نواب الشعب وعلى وجود توتّر كبير في العلافة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية.

وأضح النائب أن لجنة الحقوق والحريات قامت بتعديلات وتغييرات جوهرية على محتوى مشروع القانون المذكور بتوافق جل الكتل تقريبا وأعرب عن تخوّفه من أن تؤدي الخطوة التي أقدمت عليها الحكومة الى سحب مشروع القانون المذكور.

يذكر أن مجلس نواب الشعب كان قد أعلن أمس الإثنين، عن تأجيل الجلستين العامتين اللتين كان من المزمع عقدهما اليوم وغدا إلى موعد لاحق. وذكر المجلس، في بلاغ مقتضب، أن التأجيل جاء بطلب من الحكومة.

وكان مكتب مجلس نواب الشعب قد قرر الخميس الماضي، عقد جلستين عامتين يومي 14 و15 فيفري 2017 للنظر في مشروع القانون المتعلق بالإبلاغ عن الفساد وحماية المبلغين عنه بالإضافة الى توجيه اسئلة شفاهية الى عدد أعضاء الحكومة.

يشار الى أن كل الكتل البرلمانية أعلنت عن امتعاضها من من الطريقة التي تعاملت بها الحكومة مع البرلمان وطلبها تاجيل الجلستين المذكورتين سويعات فقط قبل موعد انطلاقهما.