اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين يدعو إلى تنفيذ إضراب وطني

دعا اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين”إجابة” كافة الجامعيين التونسيين إلى تنفيذ إضراب وطني يوم الخميس 23 فيفري 2017 في جميع مؤسسات التعليم العالي التونسية، من أجل الاستجابة إلى جملة من المطالب وفق ما أعلن عنه الإتحاد في بيان تحصلت “تونس الآن” على نسخة منه.

النص الكامل للبيان:

نداء إلى الجامعيات والجامعيين
الزملاء الأفاضل
أوضاع الجامعة التونسية تتدهور أمام أعيننا

في ظل غياب إصلاحات جوهرية شكلا ومضمونا، تصحيحات وإجراءات خجولة ، فعاليات إدارية تشبه الطقوس البدائية غير قابلة للتطوير، انعدام الشفافية على جميع المستويات وخاصة تلك التي تتعلق بإدارة الموارد والميزانيات، تشخيص وتقييم عقيم ، قنوات التواصل تكاد تكون معدومة، قرارات فوقية تعسفية في منظومة البحث العلمي دون حوار تشاركي و خارج إطار التوافق، يُضاف إلى ذلك ما تشهده المؤسسات الجامعية من تهالك البنية التحتية وتردّي ظروف العمل وخاصة في مؤسسات المناطق الداخلية، انحدار ميزانية التشغيل إضافة إلى هجرة الجامعيين بالآلاف ولجوؤهم إلى القطاع الخاص، غياب التخطيط الاستراتيجي للبحث العلمي وتجميد التعيينات الجديدة على الرغم من المعدل المنخفض للتأطير، كلّ هذا جعل من الجامعة التونسية مسودّة للإصلاح في أفق إهداء خلاصات هذه التجربة إلى التعليم العالي الخاص.

بات اليوم جلياً أن القلب النابض للجامعة التونسية هو الأستاذ والباحث الذي أصبح في وضعية صعبة على مستوى التأجير مقارنة بالعديد من القطاعات الأخرى التي كانت في نفس سلم التأجير. هذا إلى جانب أن قطاعات أخرى تحصلت على امتيازات تفوق الفتات المرمي للجامعي … اليوم أصبح الجامعي مُطالب بالتأطير دون تأجير؟

إن نقابة إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” لم تتردد يوماً في الدفاع بكل شراسة عن مطالبنا في الإصلاح الفعلي والعميق وتغيير الحوكمة بهياكلنا البيداغوجية والعلمية وكتابة قانون أساسي للجامعيين وضمان الشفافية في لجان الانتداب و الارتقاء وصد العنف الذي يتعرض له الجامعيون وتحسين البنية التحتية وظروف العمل بالمناطق الداخلية وتحفيز الجامعيين العاملين بها، وقد فضلنا دائما الإنتصار لمبدأ الحوار مع الحكومات المتعاقبة والتزمنا بأن نكون قوة اقتراح ولكن في كل مرّة نجد أن الأبواب موصدة أمامنا.

ونظرا لخطورة الوضع الرّاهن فقد أطلقنا على الانترنات استطلاعا للرأي والذي أردناه أن يكون مساحة مشتركة للجامعيين في صنع القرار وتبين أن الجامعي يعيش حالة غضب واستياء في انتظار اتخاذ إجراءات من أجل فرض حقوقهم.

اليوم ليس لدينا أي بديل سوى التحرك السريع والفعّال من أجل تحسين الوضع المهني والمادي للجامعي وتقديم كل التضحيات من أجل الذود على التعليم الجامعي العمومي.

وفي هذا الإطار فإن نقابة “إجابة” تدعو جميع الجامعيين لتأمين إضراب عام بيوم واحد وذلك يوم الخميس 23 فيفيري 2017 في جميع المؤسسات الجامعية التونسية من أجل تحقيق المطالب التالية:

إلغاء ما يسمى بمنحة البحث والتأطير وإدراجها في الأجر الأساسي للجامعيين فقد تجاوزها مستوى التأجير
الزيادة في منحة الانتاج ليصبح مقدارها أجر شهرين
إحداث منحة لا تقل عن 1000 دينار لكل مقال بحث حسب فهرسته وذلك في إطار التحفيز على البحث
إحتساب تأجير التأطير على أساس شمولي: 500 دينار لتأطير رسالة إجازة، 1000 دينار لرسالة ختم خمس سنوات دراسة ويتم الخلاص لكل تأطير منجز مع سقف 5 رسائل تأطير
الزيادة في تأجير الساعات الإضافية لتصبح 50 دينار للساعة
مضاعفة منح المهام الادارية وخلاص لكل المجهودات الإضافية غير الإدارية
مراجعة سلّم التدرّج الوضيفي والترفيع فيه
فتح المزيد من خطط الانتداب بالنسبة للباحثين الشبان والدكاترة العاطلين عن العمل