خلع منزل زياد الهاني وسرقة جميع الحواسيب الموجودة به

تعرّض منزل الصحفي زياد الهاني صبيحة اليوم الثلاثاء 14 فيفري 2017 إلى الخلع كما تمّ العبث بمحتوياته وسرقة جميع الحواسيب الموجودة به.

وأكّد الهاني في تصريح لموقع نسمة أنّه سبق وتعرّض لنفس الواقعة في عهد بن علي مشيرا إلى أنّ ما حدث يعدّ “ردّا سريعا” لأنه انتقد أمس وزير الداخلية “ووجه له تحذيرا هو وقياداته الفاشلة بخصوص الاعتداء على الصحفيين” وأضاف “أنا انتقدتهم البارح هاو جاني الردّ اليوم… يظنون أنّي سأخاف منهم.. ما خفتش من عرفهم، من سيدهم إلّي هرب باش نخاف منهم هوما !”.

وأفاد زياد الهاني أنّ زوجته اكتشفت ما حدث صدفة عند عودتها باكرا للمنزل حيث وجدت الباب قد خلع كما تمّ العبث بكافة محتويات المنزل وسرقة كلّ حواسيب العائلة.