اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين يدعو إلى تنفيذ إضراب وطني

يدعو اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين”إجابة” كافة الجامعيين التونسيين إلى تنفيذ إضراب وطني يوم الخميس 23 فيفري 2017 في جميع مؤسسات التعليم العالي التونسية، من أجل الاستجابة إلى جملة من المطالب، وفق ما أعلن عنه المنسق العام المساعد لـ”إجابة زياد بن عمر خلال ندوة صحفية انتظمت اليوم الثلاثاء بالعاصمة، تحت شعار” من أجل حفظ هويتنا وإرجاع كرامتنا والحفاظ على الجامعة التونسية».
وأكد بن عمر في هذا الخصوص أن هذه المطالب تتمثل أساسا في مراجعة سلم التدرج الوظيفي والترفيع فيه وفتح مزيد من خطط الانتدابات بالنسبة للجامعيين المعطلين عن العمل ومضاعفة منح المهام الإدارية وخلاص كل المجهودات الإضافية غير الإدارية.
كما تشمل هذه المطالب احتساب تأجير التأطير على أساس شمولي وإحداث منحة لكل مقال بحث بحسب فهرسته وذلك في إطار التحفيز على البحث إلى جانب الزيادة في منحة الإنتاج ليصبح مقدارها أجر شهرين وإلغاء ما يسمى بمنحة البحث والتأطير وإدراجها في الأجر الأساسي للجامعيين.
وقال المنسق العام المساعد لاتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين إن «تردي ظروف عمل الجامعيين وخاصة بمؤسسات المناطق الداخلية وانعدام قنوات التواصل بين الجامعيين ووزارة التعليم العالي كانت سببا هاما في هجرة ألاف الجامعيين وتوجههم نحو القطاع الخاص».
وأفاد بن عمر أن نقابة «إجابة» أطلقت مؤخرا استطلاعا للرأي عبر الانترنيت، بين أن «آلاف الجامعيين والباحثين الموجودين في مختلف أنحاء البلاد عبروا عن مساندتهم لقرار الإضراب بهدف الضغط على وزارة التعليم العالي من أجل الاستجابة لمطالبهم القانونية»، وفق تعبيره.