تنصيب المعتمد الجديد لجزيرة قرقنة

يتم، اليوم الثلاثاء، وضع حد للفراغ الإداري بجزيرة قرقنة بتنصيب المعتمد الجديد، شهاب بن علي، ويأتي سد الشغور هذا بعد سنة من تخلي المعتمد السابق، عادل نومة، ومغادرته الجزيرة يوم 16 جانفي 2016 على خلفية احتجاجات وعدم توافق حول قائمة تشغيل ضمت 68 شابا في استجابة لمقتضيات اتفاق سابق بين الحكومة ومكونات المجتمع المدني ضمن ما عرف بأزمة شركة بيتروفاك، وذلك وفق ما أفاد به المعتمد الأول لولاية صفاقس، عبد الباسط المنصري.
وتوقع منصري في تصريح لمراسل (وات) بالجهة أن يشكل سد الشغور في مستوى التسيير الإداري للمعتمدية عاملا إيجابيا في تجاوز الأزمة الحالية التي تعيشها جزيرة قرقنة نتيجة توقف نشاط شركة بيتروفاك التي زار أحد كبار المسؤولين فيها بلندن أمس تونس لتباحث سبل الخروج من الأزمة.
ووصف المعتمد الأول الأصداء القادمة من الاجتماعات التي عقدها هذا المسؤول وهو «روب جاوكس» مع عدد من المسؤولين في الحكومة التونسية في تونس العاصمة ولا سيما وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي بالـ»إيجابية»، مؤكدا على وعي لدى كل الأطراف ذات العلاقة بالأزمة التي تعرفها الشركة في الوقت الراهن وبدقة المرحلة وبضرورة المحافظة على هذه المؤسسة وتفادي مغادرتها البلاد لما له من انعكاس إيجابي وحيوي على أبناء الجزيرة.
يذكر أن نشاط بيتروفاك متوقف منذ شهرين (14 ديسمبر الفارط) بسبب احتجاجات اجتماعية وذلك على الرغم من إبرام اتفاق بين الحكومة والمؤسسة والأطراف الاجتماعية (اتحاد الشغل والمعطلين عن العمل) في شهر سبتمبر الماضي بعد أزمة حادة اندلعت منذ بداية السنة الفارطة، استمر على اثرها تعطيل نشاط الشركة لحوالي 11 شهرا مما دفعها الى التهديد بمغادرة البلاد في صورة تواصل الازمة التي نتج عنها تكبد الشركة لخسائر مادية جسيمة تقدر بحوالي 400 الف دينار في اليوم الواحد حسب إحصائيات المؤسسة.