مشاركة الأمنيين والعسكريين في الإنتخابات… وزير الدفاع يؤكد: كان من الأفضل تأجيل هذه المشاركة إلى وقت لاحق

أكد وزير الدفاع الوطني فرحات الحرشانى، أمس الإثنين 13 فيفري، أنه كان من الأفضل تأجيل مشاركة الأمنيين والعسكريين في الإنتخابات إلى وقت لاحق، متعهدا من جهة أخرى باحترام مصادقة البرلمان على حق الأمنيين والعسكريين في الإقتراع خلال الانتخابات البلدية القادمة.

وقال الوزير، خلال ندوة صحفية عقدها بمقر مجلس نواب الشعب عقب جلسة إستماع له والوفد المرافق من قبل لجنة الأمن والدفاع، إنه سيعمل على أن لا يمّس هذا الحق بالأمن القومي للبلاد وبسير المنظومة الأمنية ككل، وإنه سيقوم بالترتيبات اللازمة بالتنسيق مع الهيئة العليا المستقلة للانتخابات حتى نضمن ممارسة الأمنيين والعسكريين لحقهم في الاقتراع وفي نفس الوقت عدم الإخلال بسير العملية الانتخابية.

وأحدثت مسألة مشاركة الأمنيين والعسكريين في الإنتخابات البلدية القادمة جدلا واسعا في الساحة السياسية تراشقت فيها أغلب الكتل البرلمانية والأحزاب بين تسييس المؤسستين وضرورة التمتع بحقيهما في التصويت.

وتسبب الخلاف حول المشاركة من عدمها في تعطيل التصويت على القانون لمدة طويلة إلى أن تم فصل التصويت خلال الجلسة العامة منعقدة يوم 29 جانفي لصالح مشاركة المعنيين.

ومقترح التعديل الذي قدمته الحكومة يتمثل في الفصل 6 مكرر والذي ينص صراحة على مشاركة الأمنيين والعسكريين” يرسم بسجل الناخبين العسكريون وأعوان قوات الأمن الداخلي في الانتخابات البلدية والجهوية دون سواها”.