البنتاغون: صاروخ كوريا الشمالية كان الأطول مدى عن تجارب سابقة

قالت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، إن اختبار الصاروخ البالستي، الذي أجرته كوريا الشمالية الأحد، يعد الأطول من ناحية المدى من التجارب السابقة حتى الآن.

ووصف المتحدث باسم البنتاغون، العقيد “جيف ديفيس” في تصريح للصحفيين، الاثنين، الاختبار الصاروخي الأخير لكوريا الشمالية، بـ”التهديد الواضح للأمن القومي الأمريكي”.

وأضاف ديفيس أن “الصاروخ لم يسقط في أمريكا الشمالية، أو في مكان يشكل تهديداً مباشراً لحلفائنا في المنطقة”.

وأشار إلى أن الصاروخ كان متوسط المدى، وأنهم يعتقدون أنه نسخة أرض- أرض من مثيلاتها التي أطلقت من الغواصات.

وفيما أدان إجراء كوريا الشمالية للاختبار، أكد ديفيس أن بلاده تمتلك قدرات دفاعية ضد الصواريخ الباليستية لبيونج يانج، وأنهم سيتخذون كافة التدابير اللازمة لردع التهديدات الموجة ضد حلفائهم.

وأطلقت كوريا الشمالية، صباح الأحد الماضي، صاروخاً بالستياً باتجاه بحر اليابان قطع مسافة 500 كيلومترًا، ما أثار إدانات من واشنطن وطوكيو، فيما اعتبرتها سيول “استفزازا” لاختبار ردة فعل الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب.