14 ملحقا اجتماعيا جديدا بسفارات وقنصليات تونسية بالخارج

أكد وزير الشؤون الاجتماعية، محمد الطرابلسي، أن “مهمة الملحق الاجتماعي، يجب أن تتجاوز البعد الاجتماعي إلى البعدين الاقتصادي والثقافي، من خلال حث التونسيين بالخارج على الاستثمار بتونس”، مشددا على ضرورة أن يكون عمل الملحق الاجتماعي “في إطار الشراكة مع الجمعيات المتواجدة بالمهجر”.

كان ذلك خلال لقاء جمع الطرابلسي
بمقر الوزارة، بالملحقين الاجتماعيين الجدد الذين تم تعيينهم مؤخرا بعدد من السفارات والقنصليات التونسية بالخارج (14)، وذلك بحضور المدير العام لديوان التونسيين بالخارج، حلمي التليلي، وعدد من إطارات الوزارة.

وأبرز الوزير بالمناسبة أهمية اضطلاع الملحقين الاجتماعيين الجدد بدورهم على أحسن وجه في الإحاطة الاجتماعية بأبناء تونس بالخارج وربط صلتهم بأرض الوطن وتمثيل تونس أحسن تمثيل.

وتضم القائمة الجديدة للملحقين الاجتماعيين كلا من:

ـ أنيس النفزي (القنصلية العامة بباريس)

ـ هشام مليكة (القنصلية العامة بباريس)

ـ فتحي الهويميلي (قنصلية بانتان)

ـ نعمة بولعراس (المصلحة الاجتماعية بنانت)

ـ منال الديماسي (القنصلية العامة بمرسيليا)

ـ ليليا البجاوي (قنصلية ميونيخ)

ـ جاء بالله البخايري (قنصلية بلارمو)

ـ حسن الهاني (قنصلية نابولي)

ـ فتحي شتوان (قنصلية تونس بميلانو)

ـ هشام لعروسي (القنصلية العامة بالجزائر العاصمة)

ـ محمد لعجيمي (القنصلية التونسية بعنابة)

ـ عمر الفضلي (سفارة تونس بالرياض)

ـ منير الخربي (القنصلية العامة بجدة)

ـ لمياء التركي (سفارة تونس بالقاهرة).