شفيق صرصار: نوفمبر 2017 هو الشهر الأفضل للانتخابات البلدية

اعتبر محمد شفيق صرصار رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أن الشهر المناسب لإجراء الانتخابات البلدية هو نوفمبر 2017، وأعلن أن الهيئة تحبّذ أن يتم تخصيص يوم واحد للانتخاب بالنسبة إلى الأمنيين والعسكريين يكون قبل موعد الانتخابات بحوالي أسبوع، مستبعدا تزامن الانتخابات البلدية والجهوية خاصة أمام غياب اطار قانوني للانتخابات الجهوية إلى حد الآن.

وأوضح صرصار خلال استضافته في برنامج ميدي شو اليوم الاثنين 13 فيفري 2017، أن الشهر الذي يجب أن لا تتم فيه الانتخابات هو ديسمبر على اعتباره مخصصا لدراسة الميزانية من ناحية، ونظرا إلى العوامل الجوية التي قد تكون عائقا أمام الناخبين وتتسبب في اشكاليات عديدة، وفق تعبيره.

كما شدد رئيس هيئة الانتخابات ورئيس المنظمة العربية للإدارات الإنتخابية، على أن الشروط الموضوعية متوفرة اليوم لانجاز الانتخابات في الأجل المنصوص عليه (ثمانية أشهر بعد نشر القانون الانتخابي). واعتبر أن التونسي اليوم يطلب إجراء الانتخابات ويحتاجها، كما أن القانون الانتخابي الذي تمت المصادقة عليه سينشر في الرائد الرسمي خلال هذا الأسبوع، إضافة إلى أن البلديات جاهزة وتم تقسيمها ترابيا.

كما أكد صرصار أن الهيئة جاهزة وأن إدارتها التنفيذية قامت بتحضير مشروع لمسودّة رزنامة انتخابية سيتم عرضه على مجلس نواب الشعب للمصادقة عليها، موضحا أن الهيئة ستجلس اثر ذلك مع كل الأطراف (الحكومة والبرلمان والأحزاب السياسية) لمزيد التباحث حول الرزنامة والموافقة عليها.

وشدد صرصار على “أنه لا يمكن تنظيم انتخابات دون موافقة الأحزاب”. وأضاف أن “القبول العام بتواريخ الانتخابات ونتائجها ضروري”.