الغنوشي : أكثر من نصف مليون تونسي كانوا يعملون في ليبيا.. وإن عادوا سينتهي إشكال البطالة

قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي إن الأزمة الليبية تمثّل أزمة لتونس، مبينا أن الصعوبات الأمنية مرتبطة بالإشكاليات التنموية وأن أكثر من نصف مليون تونسي كانوا يشتغلون في ليبيا قبل الثورة.

وأضاف الغنوشي، في حوار له مع “ميدل ايست آي” نُشر أمس، أنه “إذا تمكن التونسيون من العودة الى ليبيا سينتهي إشكال البطالة في البلاد، مشيرا إلى أن العمليات الإرهابية التي حدثت في تونس تمّ التخطيط لها انطلاقا من ليبيا وأن ذلك أضرّ كثيرا بالقطاع السياحي.

وأبرز أن الحدود التونسية الليبية كبيرة ومفتوحة ولا يمكن بناء جدار فيها، مذكّرا بأن السلطات التونسية أعلنت الانطلاق في أشغال بناء جدار عازل منذ 2015، معتبرا أن إغلاق الحدود سيخلق إشكاليات قائلا ” في كل مرة تعطلت فيها حركة المرور بين البلدين إلاّ وتوترت الأوضاع في بن قردان أو في تطاوين خاصة ان النصف الجنوبي للبلاد مرتبط بشكل كبير بليبيا.. الحل الوحيد هو تهدئة الأوضاع في ليبيا، لا بدّ من إطفاء الحريق”.

وبيّن أن تونس تُعتبر اليوم نموذجا يمكن نقله إلى ليبيا وهو نموذج مصالحة بين الإسلاميين والعلمانيين وفي نفس الوقت بين قوى الثورة وأنصار النظام السابق، مؤكدا أن النهضة في تواصل مع كلّ الأحزاب الليبية بما في ذلك أنصار القذافي وقوى الثورة والإسلاميين، على حدّ تعبيره.