اتحاد الكتّاب يطالب وزير الثقافة بإقالة ميّة القصوري من رئاسة لجنة اقتناء الكتاب

استغرب الكتاب التونسيون من اختيار المحامية ميّة القصوري لرئاسة اللجنة الوطنية لاقتناء الكتاب بوزارة الثقافة اذ تصادمت منذ الاجتماع الأول مع ممثل اتحاد الكتاب التونسيين الشاعر صلاح الدين الحمادي رئيس الاتحاد بسبب خلاف حول أولويات الشراء.

وحسب ما ورد بصحيفة “الشروق” في عددها الصادر أمس، فإن اتحاد الكتاب التونسيين طالب وزير الثقافة محمد زين العابدين بإقالة القصوري أو مقاطعة لجنة الشراءات الذي يمثل فيها اتحاد الكتاب طرفا أساسيا.

وذكرت نفس الصحيفة ان ميّة القصوري اعترضت على اقتناء الكتب الأدبية خاصة من شعر وقصة ورواية باعتبار انها لا تلقى إقبالا من روّاد المكتبات العمومية وأبدت انحيازها للكتب الصادرة باللغة الفرنسية.

يشار الى ان القصوري تخلف الدكتورة حياة عمامو عميدة كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بتونس في رئاسة لجنة اقتناء الكتاب

جدير بالاشارة ايضا الى انه يتم عادة اختيار رئيس اللجنة المذكورة من بين الكتّاب المشهود لهم بالكفاءة او الباحثين المرموقين.