حزب المرزوقي يحمّل نداء تونس وممثّليه بقصر قرطاج مسؤولية تهديد استقرار البلاد

أدان حزب حراك تونس الإرادة، خلال اجتماع عقده أمس في إطار الإعداد لمؤتمره الأوّل، حملة التشويه التي استهدفت رئيسه المنصف المرزوقي، محملا حركة نداء تونس وممثّليها في قصر قرطاج وملحقاتها الحكومية وإعلامها مسؤولية بث الكراهيّة وزرع أسباب الفتنة وتهديد استقرار البلاد.

ونبّه الحزب، في بيان له، الى تفاقم الأزمة الماليّة الاقتصاديّة وانعكاساتها الاجتماعيّة وتخبّط البلاد في ما أسماه بـ”أزمة حكم شاملة تستدعي التصدّي لها”، محذّرا من اللجوء المستمر إلى التداين المشط والعقيم والموجه الى الاستهلاك على حساب الاستثمار في قطاعي الفلاحة والصناعة وما لهذا التداين من إضرار بالغ بسلامة الاقتصاد الوطني وتوازن المالية العمومية.

واتّهم الحزب السلطة التنفيذيّة بالتعطيل الممنهج لاستكمال المؤسسات الدستوريّة ودورها في استقرار النظام السياسي المثبت بدستور الثورة، واستشراء الفساد في الدولة، معتبرا أن الأمر الصادر عن وزارة التجهيز الخاص بالمسكن الأوّل سابقة خطيرة وشبهة فساد في إطار أزمة حوكمة وعقم في الأداء الحكومي، حسب نص البيان.

من جهة أخرى، حذّر حراك تونس الإرادة من الارتفاع المشط للأسعار وتدهور المقدرة الشرائيّة للمواطن وغياب فرص التشغيل وانسداد الآفاق أمام طالبي الشغل من الشباب خاصّة.