في محاولة لاحتواء الأزمة الليبية .. السّراج يحضّر لإطلاق مبادرة سياسية خاصة هذا الأسبوع

من المنتظر أن يعلن رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج الأسبوع المقبل مبادرة خاصة تتضمن رؤيته لحلحلة الأزمة الليبية .
و قد قارب السراج من الانتهاء من إعداد مبادرته الذي يصرّ على الإعلان عنها رغم اعتراض بعض مستشاري السراج على كون المبادرة “شخصية”، وخوفهم من تعميق انقسام المجلس الرئاسي، وفق ما كشفته وسائل اعلامية نقلا عن مصادر مقربة من رئيس المجلس الرئاسي الليبي .
و يطمح السراج من خلال مبادرته إلى القبول بها أكثر من سعيه إلى إظهار موقفه الرافض لاتجاهات بعض الأعضاء، وفق ذات المصادر التي لفتت إلى أن السراج اعتمد على مبادرته السابقة الخاصة بالمصالحة الوطنية، وجعل من الاتفاق السياسي أرضية للحديث.
و في هذا الصدد، بينت المصادر أن “السراج يتحدث عن إمكانية الخروج من الجدل حول انتهاء مدة الاتفاق السياسي بالعمل على دخول مرحلة مؤقتة بقيادة حكومة أزمة مصغرة، بالإضافة إلى مجلس عسكري يقوده اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بالاشتراك مع طيف مشكل من ضباط الجيش ينحدرون من مختلف المناطق”.
وأضافت أن “رئيس المجلس الرئاسي سيطالب بوقف إطلاق النار في جميع جبهات القتال، والدخول في انتخابات برلمانية عاجلة لتشكيل حكومة، ما يفتح المجال أمام مرحلة انتقالية جديدة بالتوازي مع تسريع عمل هيئة صياغة الدستور الدائم للبلاد”.
كما أشارت ذات المصادر، من جانب اخر ، إلى أن : “الإحباط، الذي عاشه السراج بعد رجوعه من أوروبا، والانتقادات التي وجهت له من قبل مسؤولي الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى تراجع دعم إيطاليا، عوامل إضافية ساهمت في بلورة مبادرته”.
وذكرت أن “مسؤولين من الجزائر ومصر وتونس وتركيا أبدوا تأييدهم للمقترح، معبرين عن استعدادهم لدعمها في الأوساط الدولية، فضلا عن أن السراج سيعرضها على المسؤولين الروس خلال زيارته المرتقبة لموسكو من أجل حثهم على إقناع اللواء حفتر على القبول بها”.