بعد عامين من حرقه على يد داعش الارهابي:الكشف عن منفذ عملية حرق الكساسبة

عرضت قناة “العربية” في فيلم وثائقي معلومات عن البنية التحتية لإعلام “داعش” ومركزه الرئيسي في مدينة الرقة السورية، وطريقة تصوير الأشرطة التي أرعبت العالم العربي والغربي، ومن قام بالإشراف على تنفيذها ومونتاجها، ولاسيما منها إعدام الطيّار الأردني الكساسبة.

وكشف الوثائقي الذي حمل اسم “استوديو الرعب” عن الشخصية التي وقفت خلف عملية حرق الكساسبة، التي وقعت في 13 فيفري 2015، حيث نشر داعش شريطاً مصوراً بعنوان “شفاء الصدور” ظهر فيه الطيار الأردني الكساسبة وهو يعرف عن نفسه.

وتحدث أبو مصعب الأردني – قيادي سابق في داعش – الذي كان موجوداً في ذلك اليوم في الوثائقي عن تفاصيل التصوير السينمائي لعملية إحراق الكساسبة، وقال إن أبو محمد العدناني ظهر في فيديو الكساسبة، حيث شارك في عملية الحرق من خلال إشعال النار “ليوصل رسالة قوية للعالم”.