حملة لطرد المرزوقي من منزله.. ومنصر يتّهم بن تيشة

يواجه محمد المنصف المرزوقي، رئيس الجمهورية السابق ورئيس حراك تونس الإرادة، موجة من الانتقادات على خلفية التصريحات التي أدلى في حوار له مع قناة “الجزيرة”.

في هذا السياق، قال عدنان منصر، أمين عام حراك تونس الإرادة، إنّه “يجب على الرأي العام أن يعلم أنّه بلغنا من مصادر موثوقة أن الحملة التي تمّ إطلاقها للتهجم على المرزوقي في منزله لمحاولة طرده من الحي الذي يقطن فيه هي حملة صادرة عن المستشار الأول لرئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، نور الدين بن تيشة، الذي تتعلق به قضية فبركة فيديو للمرزوقي، وهي ايضا حملة يتم تغطيتها بأحد جمعيات المجتمع المدني”.

وأضاف منصر، في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك”، قائلا: “هذه الحملة التي تريد اثارة النعرات الجهوية والتي تذكرنا بالعملية التي كان قد تعرض لها المرزوقي أيام النضال ضد الاستبداد (محاصرة منزله)، محمّلا رئاستي الجمهورية والحكومة مسؤولية أي تهديد قد يطال رئيس حراك تونس الإرادة وعائلته.

وأوضح انّه تمّت تجزئة مقطع الفيديو المتداول وحذف العبارات التي فسّر فيها المرزوقي أن المنظومة السياسية الفاسدة هي التي أثّرت على المجتمع التونسي.

 وتمّ إطلاق حملة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” لطرده من بيته في سوسة، فيما أعلنت المسرحية ليلى طوبال أنّها قرّرت مقاضاته بتهمة تشويه سمعة الشعب التونسي على قناة أجنبية.

وكان الرئيس السابق المنصف المرزوقي قد صرّح، في حوار أجرته معه مؤخرا قناة “الجزيرة”، بأنه تفاجأ، عندما عاد إلى تونس بعد 15 سنة قضّاها في فرنسا، بأن الشعب التونسي “يعمل بالمحسوبية والرشوة والكذب والنفاق”، مشيرا أن التونسي “خداع وسارق ومنحل أخلاقيا” على حدّ تعبيره.

 وأضاف، في برنامج “المقابلة”، انه كان يعيش في فرنسا بعيدا عن مجتمع فاسد في تونس.