تركيا: القبض على لبناني وعراقي خطّطا لهجمات دامية بأوروبا

Alleged members of the Islamic State (IS) group, Abdullah El Halabi (L), 35, Danish citizen of Lebanese origin, and Mohammed Tofik Saleh, 38, Swedish citizen of Iraqi origin, wait at the Adana police station after being detained by Turkish police on February 11, 2017 in Adana. Turkish authorities have arrested two foreigners suspected of planning attacks in Europe on behalf of the Islamic State jihadist group, the private Dogan news agency reported on February 11, 2017. Both men allegedly joined IS three years ago and received weapons training in Syria, Dogan said. / AFP / DOGAN NEWS AGENCY / STRINGER / Turkey OUT (Photo credit should read STRINGER/AFP/Getty Images)

ذكرت مصادر قضائية في تركيا، أن الأمن اعتقل شخصين ينتميان إلى تنظيم داعش المتشدد، وذلك بتهمة التخطيط لشن هجمات “إرهابية” في دول أوروبية عدة.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن المصادر، التي لم تسمها، قولها إن الموقوفين هما محمد لبان (دنماركي من أصل لبناني) ومحمد توفيق صالح (سويدي من أصل عراقي).

وأضافت المصادر أن عملية للشرطة استغرقت 10 أيام لاعتقال لبان (45 عاما) وصالح (38 عاما)، في محافظة أضنة الجنوبية القريبة من الحدود السورية.

وأشارت إلى أن الرجلين تلقيا التدريب على الأسلحة والمتفجرات في سوريا خلال الأشهر الثلاثة الماضية، قبل أن يعودا إلى تركيا بطريقة غير شرعية قبل 12 يوما.

وتظهر الصور التي نشرتها الأناضول للبان وآخرين في خنادق مغطاة بأجولة الرمال. وفي العديد من الصور يظهر لبان وهو يرتدي زيا مموها ويمسك ببندقية آلية.

ولم تتطرق الأناضول إلى تفاصيل الاعتقال، ولكنها قالت إن زوجة صالح أبلغت السلطات السويدية أنه عبر الحدود من تركيا إلى سوريا وانضم إلى التنظيم عام 2014، مع ابنتيه.

وأوضحت الوكالة أن الزوجة لم تذهب إلى سوريا، وعادت إلى السويد، مشيرة إلى أن الرجلين دخلا إلى تركيا بأوراق هوية مزورة بهدف الاتجاه إلى دول أوروبية لشن “هجمات دامية”.

وكان وزير الداخلية التركي، سليمان سويلو، قال، في يناير الماضي، إن أكثر من 52 ألفا من 145 دولة على قائمة الممنوعين من الدخول وإن نحو أربعة آلاف تم ترحيلهم.

واعتقل ما يقارب 750 شخصا يزعم أن لهم علاقات بتنظيم داعش في عملية كبرى للشرطة شملت 29 محافظة الأسبوع الماضي.

وتعرضت تركيا لسلسلة من هجمات تنظيم الدولة كان آخرها في ليلة العام الجديد على نادي ليلي في إسطنبول وأودت بحياة 39 شخصا.