ياسر مصباح : الوضع الأمني بالبلاد يشهد تحسنا واستقرارا

قال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية ياسر مصباح ” إن الوضع الأمني بالبلاد في علاقة بمكافحة الإرهاب يشهد تحسنا واستقرارا، بفضل تيقظ الوحدات الأمنية خاصة في المناطق الحدودية والجبلية”.

وأكد مصباح خلال اللقاء الإعلامي الشهري لوزارة الداخلية الذى انتظم اليوم الجمعة بمقر الادارة العامة لوحدات التدخل ببوشوشة، أن الوحدات الأمنية تعمل على تعقب وترصد حركات العناصر الإرهابية التي تعتمد في هجوماتها على عنصر المباغتة، مشيرا الى أن تهديدات الإرهاب مازالت قائمة في تونس وخارجها باعتباره آفة عابرة للدول والقارات.

وأشار إلى أن القضايا الإرهابية ذات أولوية لكن ليست وحدها من تهم الرأي العام بالنظر إلى وجود مظاهر إجرامية أخرى تتطلب بدورها الإهتمام والإنتباه وإحاطة الرأي العام علما بمخاطرها على غرار الإتجار بالبشر وتهريب الآثار، حسب تعبيره.

من جهة أخرى أكد مصباح أن الوزارة وفي إطار تطوير أساليب التواصل مع وسائل الإعلام خاصة في الجهات، أقرت مشروعا إتصاليا جديدا سيدخل حيز التنفيذ في الأشهر القليلة القادمة ، ويتمثل في بعث شبكة من الإطارات الأمنية المختصة تعمل على توفير المعلومة للصحفيين والإعلاميين بمختلف إختصاصاتهم وفي جميع الجهات.

وقال الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني خليفة الشيباني ” إن تسلم الإدارة العامة للحرس الوطني 3 طائرات عمودية جديدة ستحدث نقلة نوعية في مكافحة الظاهرة” ، مبينا أن النتائج المسجلة في مجالي مكافحة الارهاب والأمن العام سيعطي للوحدات الأمنية الدفع والتشجيع نحو مواصلة العمل وتحقيق الإستقرار في تونس.

وقدم بالمناسبة، أهم إحصائيات النشاط السنوي لوحدات الحرس الوطني لسنة 2016 ، حيث تم تسجيل 49.264 مداهمة و33.361 تحريا في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف ، في حين بلغ عدد القضايا 765 قضية أسفرت عن إيقاف 1069 شخصا وبقاء 807 مفتش عنهم.

ولفت الشيباني إلى أن وحدات الحرس قد تمكنت من استرجاع عدد من الأراضي على ملك الدولة بمختلف الجهات تم استغلالها بطريقة غير قانونية قدرت مساحتها الجملية بـ7007 هكتار و600 مربع.

كما أكد أنه تم حجز ما يفوق قيمته 25 مليون دينار من مخدرات ، وحجز كميات من الأسلحة في إطار مجال مكافحة الإرهاب والتصدي لظاهرتي مسك سلاح وذخيرة دون رخصة.

من جهة أخرى تعرض إلى أهم التدخلات التي شهدتها بعض المناطق جراء موجة الثلوج الأخيرة، حيث أفاد بأنه تم تأمين تنقلات عدة قافلات خيرية لجمعيات وطنية حلت بالجهة للإطلاع على أحوال المواطنين وتقديم مساعدات وإيواء حوالي 1000 شخص من العالقين بسبب الثلوج.