الأسد يرفض إقامة مناطق آمنة في سوريا

رفض الرئيس السوري بشار الأسد إقامة مناطق آمنة للاجئين والنازحين -وهي فكرة أيدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب-قائلا إنها لن تجدي.
جاءت تصريحات الأسد في مقابلة نشرت يوم الجمعة مع موقع ياهو الإخباري.
ولمح الأسد إلى أنه سيرحب بالتعاون مع واشنطن في المعركة ضد تنظيم «داعش» بشرط أن يكون للولايات المتحدة «موقف سياسي واضح» بشأن سيادة سوريا ووحدتها.
وأبدى الأسد ترحيبا حذرا بتركيز الإدارة الأمريكية الجديدة على محاربة المتشددين. وأثار ترامب احتمال التعاون مع روسيا حليف دمشق.
ورفضت الحكومة السورية إقامة مناطق آمنة -وهي فكرة تحظى بتأييد داعمي الجماعات المسلحة مثل قطر-الأمر الذي قد يوسع نطاق المشاركة العسكرية الأمريكية في سوريا.
وقال الأسد وفقا لنص المقابلة «إنها ليست فكرة واقعية على الإطلاق… يمكن أن تكون هناك منطقة آمنة طبيعية وهي بلدنا. الناس ليسوا بحاجة لمناطق آمنة على الإطلاق.»
وتابع قوله «الأكثر قابلية للحياة والأكثر عملية والأقل كلفة هو أن يكون هناك استقرار وليس إقامة مناطق آمنة.»
وذكر أن المناطق الآمنة ستكون معرضة لخطر هجمات من الجماعات المسلحة.