فرنسا: انفجار في محطة “فلامانفيل” النووية دون حدوث أي خطر تلوث

شهدت محطة “فلامانفيل” النووية في شمال فرنسا انفجارا، وقع “خارج المنطقة النووية” دون حدوث أي خطر تلوث، حسب ما أشارت السلطات المحلية.

وقع انفجار قرابة الساعة 9,00 (ت غ) صباح اليوم الخميس في محطة فلامانفيل النووية في شمال فرنسا، غير أن السلطات المحلية أكدت أنه حصل “خارج المنطقة النووية” نافية أن يكون هناك أي خطر للتلوث.

وصرح مسؤول الإدارة المحلية في منطقة المانش جاك فيتكوفسكي لوكالة فرانس برس قبيل الظهر أن “جهاز تهوئة انفجر في منطقة غير نووية. لكن المسألة انتهت، وبدأت فرق الإنقاذ بالمغادرة”.

وأضاف مدير مكتبه أوليفييه مارميون لفرانس برس أنه “حادث فني، لكنه ليس حادثا نوويا”. وكانت الإدارة المحلية قد أكدت في وقت سابق صباحا أن الانفجار “حادث فني كبير”، وذكر أن خمسة أشخاص أصيبوا “بتسمم طفيف” جراء استنشاق الدخان، وفق ما قالت الشرطة دون أن تسجل أي إصابات خطيرة.

كما أفادت الإدارة عن إصابة خمسة أشخاص “بتسمم بسيط” نتيجة استنشاق الدخان المنبعث.

وأوضحت الهيئة المشغلة للمحطة التابعة لشركة كهرباء فرنسا أنها لاحظت “اندلاع حريق صباحا في غرفة المحركات في الشطر 1 في محطة فلامانفيل أدى إلى فرقعة”، متجنبا استخدام كلمة “انفجار”.

كذلك توقف إنتاج أحد المفاعلين النوويين في المحطة بحسب الإدارة و”كهرباء فرنسا”.

وبني المفاعلان فلامانفيل 1 وفلامانفيل 2 في الثمانينيات، وتبلغ طاقة كل منهما 1300 ميغاوات.

وفي الساعة 11،00 (ت غ)، “انتهى” الحادث، كما ذكرت السلطات. وتم توقيف أحد المفاعلين النووين.

ويذكر أن محطة فلامانفيل في النورماندي بدأت العمل في الثمانينيات. ومنذ 2007، يجرى في فلامانفيل بناء مفاعل نووي من الجيل الثالث لزيادة طاقة الإنتاج ومستوى الأمان. وواجهت المحطة مشكلات عدة في التسليم والكلفة، وأرجىء موعد تشغيلها الى أواخر 2018 بعد أن كان مقررا في الأصل في 2012.

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز