الاتحاد الاوروبي يعلن رسميا دعمه للمبادرة الليبية و يدعو الى اعتماد حل “التوافق”

قرر الاتحاد الأوروبي الانضمام إلى ركب الجهات المساندة للمبادرة الليبية التي تسوقها دول الجوار الليبي من أجل حلحلة الأزمة السياسية التي تعيشها ليبيا ، بعد ان ارتأى أن التوافق السياسي بين الفرقاء الليبيين هو الحل .
و قد أعلنت الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني في مؤتمر صحفي عقب اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين في بروكسل ان الاتحاد الأوروبي قرر الانضمام رسميًّا إلى الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في البحث عن حلحلة جماعية للأزمة الليبية.
ويمثل هذا الموقف الأوروبي الجديد أول تغيير جوهري في معاينة الأزمة الليبية، وابتعادًا عن النهج السابق المراهن على حكومة الوفاق.
كما لفتت موغريني في السياق ذاته الى ان الاتحاد الأوروبي يعترف بشرعية حكومة الوفاق اعتمادًا على مقررات الأمم المتحدة ومستعد للاعتماد ما يراه الليبيون أنفسهم ويتوافقون بشأنه وإن العملية السياسية يجب أن يتحكم فيها الليبيون أنفسهم.
و في هذا الصدد ، أكدت المسؤولة الأوروبية أن الاتحاد الأوروبي قرر العمل مع الشركاء الليبيين واللاعبين الإقليميين وفي مقدمتهم مصر والجزائر لحلحلة الأزمة وأن التعاون مع ليبيا يذهب إلى ما أبعد من إشكالية الهجرة ويطول ضرورة تحسين أوضاع الليبيين وتقديم الخدمات له.
و لم يفت موغريني ان تؤكد أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة وأن ليبيا كدولة غنية بحاجة إلى الأمن والاستقرار، وإلى حل جامع يشمل كل الأطراف.