إصابة عدد من التلاميذ في بئر علي بن خليفة بمرض التهاب الكبد الفيروسي

أكد المدير الجهوي للصحة العمومية بصفاقس عماد المعلول في تصريح لمراسل (وات) بالجهة خبر إصابة عدد من تلاميذ المدارس الابتدائية في بئر علي بن خليفة بمرض التهاب الكبد الفيروسي والذي كان الاتحاد المحلي للشغل بهذه المعتمدية أصدر في شأنه أمس الثلاثاء بيانا حمل فيه مسؤولية تفاقم هذه الوضعية للسلط المحلية والجهوية والمصالح الصحية والتربوية.
وأوضح المعلول في المقابل أن “الرقم الذي قدمه الاتحاد في خصوص عدد الإصابات (تفوق 30 حالة) مبالغ فيه، حيث تؤكد سجلات الصحة العمومية بالجهة ولا سيما فرق الطب المدرسي بمعتمدية بئر علي أن عدد التلاميذ المصابين دون ذلك”، ولم يحدد المدير الجهوي العدد باعتباره “محل تدقيق جار في المصالح الصحية” وفق قوله.

وقال المدير الجهوي للصحة العمومية أن “هذه الحالة الوبائية محل متابعة من الإدارة الجهوية والهياكل الصحية في صفاقس التي قامت إلى حد الآن بخمس زيارات تفقد ومتابعة للوضعية واتخذت جملة من التدابير”، مضيفا انه “سيتم الكشف عن هذه التدابير عند الانتهاء من الاجتماعات المنعقدة حاليا في الغرض”.

وكان الاتحاد المحلي للشغل أشار في بيانه إلى أن “تفاقم عدد المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي، ناتج عن التلوث البيئي وحالة المجمعات الصحية، مع غياب المراقبة الفعالة والمتابعة الجدية وتأخر تدخل السلط المحلية والجهوية والمسؤولين عن قطاعي الصحة والتعليم في الجهة”.
واعتبر الاتحاد أن “هذا التطور الخطير، يؤكد مرة أخرى حاجة المعتمدية إلى المستشفى الجهوي المبرمج والذي يتكرر تأجيل فتحه وانتهاج سياسة المماطلة، في شأنه” مضيفا في نفس السياق ان “وزارة الصحة لا تزال تتلكأ في توفير بعض الاختصاصات”.
ونبه إلى أنه “لن يفرط في حق أبناء الجهة” وإلى أنه “سيضطر إلى اعتماد كافة الأشكال النضالية لفرض المطلب العاجل والأساسي المتمثل في مستشفى جهوي بالاختصاصات الضرورية” حسب نص البيان.