معطيات قالبة للموازين بشأن حقيقة معاقبة تلميذ مصاب بمرض “الربو” بتركه ساعتين تحت المطر

تداولت العديد من المواقع الاعلامية أنباء مفادها اعتداء معلم بالعنف على تلميذه البالغ من العمر 9 سنوات ويدرس بالسنة الرابعة ابتدائي بمدرسة شباو بوادي الليل من ولاية منوبة، فضلا عن تعمد معاقبته بإخراجه من قاعة الدرس وتركه لمدّة ساعتين تحت المطر (من الساعة الثالثة بعد الزوال إلى الساعة الخامسة) دون اكتراث لحالته الصحية ما استوجب نقله إلى مستشفى باب سعدون وفق ما أفاده والده لمصادر اعلامية.

وفي هذا الإطار ونظرا لخطورة الموضوع بادرت الجمهورية بالاتصال بمصدر مسؤول من وزارة التربية لاستفساره حول حيثيات الواقعة، ففنّد مصدرنا كل الانباء المتواترة التي اعتبر انّها مجانبة للواقع والصواب..

وشدّد على انّ التلميذ المعني بالأمر مصاب بمرض الربو وانّ معلمه بالقسم على علم بوضعيته الصحية ولم يسلّط ضده اي عقاب على نحو ما تم تداوله، بل كل ما في الأمر أنّ المعلّم الذي زُجّ به في دائرة الاتهام دون وجه حق أمر تلميذه عقابا له على “التشويش” بالخروج من القسم لمدة دقيقتين فقط لا اكثر..

هذا كما أكّدت ذات المصادر أنّ والد التلميذ سيقوم بسحب شكايته ضدّ مدرس ابنه حيث سيتم تحرير محضر صلح بينها بعد ان تم حل سوء التفاهم الذي وقع.