بقلم منجي المازني: محمد بوغلاّب أو عندما يفتي أدعياء الدين بما لا شأن لهم به

محمّد بوغلاّب، صحفي ناشط يعدّ تدخّلاته جيّدا. يوفّي الموضوع حقّه. يعرض كلّ الإحصائيات المرتبطة بالموضوع. يعبّر عن آرائه باندفاع وتشنّج كبير حتّى ليظنّ المتلقّي أنّ محمّد بوغلاّب يصدع بالحقيقة كما هي بدون زيادة أو نقصان. إلاّ أنّ الحقيقة ليست كذلك. لأنّ بوغلاّب مرّة يقول الحقيقة وطورا يواريها وبلغتنا الدّارجة : “مرّة في الطهر ومرّة في النجاسة”.
ومن بين الأمثلة على ذلك ما جاء في تدخّله حول أداء مصالح الإدارة حيث قال : “مع الثورة ازداد هذا الأداء رداءة. وانتشر التسيّب واللّامبالاة في الإدارات. وأضاف : “شنوّة المواطن يدخل الإدارة يجد الموظّف يدور في ‘شلاكة’ ماشي يتوظّأ ؟ هل هذه إدارة ؟”. ما هذا يا بوغلاّب ؟ أتريد من الموظّفين أن يصلّوا بدون وضوء لكي لا تهان الإدارة ولكي ترضى عنهم أنت ؟ لماذا تسعى دائما لوضع السمّ في الدّسم؟ ولماذا تسعى لإصلاح الوضع العام على حساب الإسلام والمسلمين ؟ وإذا كنت ترى أنّ الذهاب للوضوء في مصالح الإدارة هو مظهر من المظاهر غير اللاّئقة فلماذا لم تسع سواء في فترة المخلوع أو في الفترة الانتقالية للعمل على المطالبة بتشييد وتركيز بيوت للصلاة مجهّزة ببيوت للوضوء لكي لا نشاهد الموظّف وهو في وضعية السعي للوضوء؟ ثمّ لعلمك يا بوغلاّب أنّ الوضوء لا يستهزأ به ولا يعيّر به لأنّه شعيرة من شعائر الإسلام المعبّرة. وهو نور على جبين المؤمن أينما حلّ. وهو يعدّ بركة لكلّ إدارة توضّأ فيها المصلّون.
لماذا تسعى دائما يا بوغلاّب لاتهام الإسلام والمسلمين في كلّ تدخّلاتك رغم أنّك تعيش في دولة تدين بالإسلام؟ ورغم انّك تؤكّد دائما أنّك مسلم أبا عن جد؟ ولماذا تسعى دائما لإخراج الإسلام من الحكم ومن الإدارة بل ومن كلّ مفاصل الدولة. لم يعجبك لا إسلام المتشدّدين ولا إسلام المعتدلين ولا إسلام السابقين ولا إسلام اللّاحقين ؟ فأيّ إسلام تميل إليه؟ إنّنا ننتظر منك الإجابة لعلّنا نفهم ما تعنيه وما هو شكل الإسلام الذي تحبّذه وتعتنقه إن كنت فعلا تعتنق الإسلام ولا تعاديه.
خلال الأسبوع الماضي وضمن برنامج ‘الحق معاك’ التلفزي علّق بوغلاّب على تفشّي الأوساخ في حديقة البلفدير. وقال فيما قال : “تبقى حديقة البلفدير المتنفّس الوحيد للفقراء. فإذا أهملناها فأين يذهب الفقراء ؟” ثمّ أضاف : “ياخي الواحد ما يلقاش وين يجلس ما صاحبته ؟” ومعنى ذلك أنّ بوغلاّب ينتقد تقصير الدولة في المحافظة على نظافة الحديقة ويدعوها لمزيد الاهتمام بالنظافة لكي يتمكّن هو من لقاء صاحبته والتحرّش بها في أحسن الظروف ؟ إنّه منتهى التهوّر والتسيّب أن يتحدّث من يدّعي أنّه مثقّف ومصلح اجتماعي،قد يكون تجاوز الستين، بهذه اللّهجة الهابطة والمبتذلة أمام الملإ بدون خجل ولا وجل. إنّه من المفارقات ومن مظاهر منتهى ‘قلّة الحياء’ أن يتصدّى للخوض في الحديث عن الإسلام بكلّ جوانبه من هو أجرأ النّاس على هتك ستر الأخلاق والفضيلة ومن هم أجرأ النّاس على نشر الرذيلة. ثمّ يتساءل النّاس بعد ذلك عن مصادر الإرهاب ؟ بكلّ بساطة يعجن ويخبز ويطيب الإرهاب على نار هادئة عند بوغلاّب وأمثال بوغلاّب. لأنّ هذا السلوك هو من يدفع الشباب وخاصّة المتشدّد منهم من التهوّر والردّ على الاستفزاز باستفزاز أشدّ منه. فلا نلوم حينئذ الشباب إذا كان الشيوخ متهورين ولا يزنون ما يتفوّهون به. فإذا كـــان ربُ البيتِ بالدفِ ضاربٌ فشيمـةٌ أهلِ البيتِ الرقصُ.
وهنا لا بدّ من التساؤل : لماذا يريد هذا الرهط من النّاس أن يفرضوا علينا قناعاتهم وأن يفرضوا علينا قاذوراتهم ؟ ارفعوا قمامتكم عنّا وارموها أينما شئتم ولكن لا تلقوها فوق رؤوسنا. وابقوا في بيوتكم ولا تخرجوا وتدخلوا علينا حفاة عراة من النوافذ ومن الشاشات. وإذا كان الحياء قد فارقكم منذ زمن فإنّنا نؤكّد لكم أنّه مازال فينا نفس من حياء يمنعنا من الإنصات إليكم. وفي هذا المنظور فإنّي أدعو المجتمع المدني للتصدّي بكلّ قوّة لهذه السلوكيات الرعناء وذلك برفع قضايا ضدّ أصحاب هذه السلوكيات الهابطة. فلقد جاروا على النّاس وأفسدوا الأخلاق وهلكوا الحرث والنسل. ولا بدّ من ردعهم وإلاّ هلكوا وهلكنا جميعا لأنّ سنن الله باقية وماضية فينا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها