قريبا : خليفة حفتر في تونس

قال وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، إن القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر جزء من الحل في ليبيا  وأن رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح أيضًا جزء من الحل، مشيرًا إلى أن تونس ستستقبلهما والقيادات الليبية خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأضاف الجهيناوي، في حوار لجريدة “الصحافة اليوم”،  أن تونس ستعقد اجتماعًا لن يحضره كل مَن هو ضالع في الإرهاب، مؤكدًا أن هذا الاجتماع سيعقد في غضون  تونس في غضون أيام على مستوى وزراء خارجية دول الجوارللاتفاق حول المفاهيم وتقييم نتائج الاتصالات بمختلف الأطراف.

وأشار إلى أن الاجتماع سيقترح بعض عناصر الحل لرفعها إلى رؤساء الدول الثلاث (مصر وتونس والجزائر) لتنظيم قمة بينهم   قريبًا للتقدم في هذا الحل.

ويأتي اعلان الجهيناوي بالتزامن مع دعوة وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون  إلى أن يكون قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر جزءًا من الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة، في إشارة جديدة على تقدم حفتر في معركة الفوز بالدعم الدولي، وفق ما نقلت جريدة «ذا تايمز» البريطانية اليوم الثلاثاء.

جدير بالذكر أن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي كان قد تقدم بمبادرة ثلاثية بالتنسيق مع مصر والجزائر ،لدفع مختلف الفرقاء الليبيين المتنازعين للجلوس الى طاولة واحدة لايجاد حلّ توافقي سياسي ليبي يجنب البلاد التدخلات الخارجية ومزيد استفحال  الأزمة .

يشار أيضا الى أن القيادي بحركة النهضة لطفي زيتون كان قد أعلن مؤخرا عن  لقاء مرتقب بين القائد العام للجيش الليبي الفريق خليفة حفتر ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي .

ويمثل تصريح وزير الشؤون الخارجية تغيرا في الديبلوماسية التونسية التي طالما تجاهلت دور خليفة حفتر في الساحة الليبية.