انطلاق مشاورات بين روما وموسكو لحلحلة الأزمة الليبية

أعلن وزير الخارجية الايطالي انجلينو ألفانو عن فتح قنوات حوار بين بلاده وروسيا بخصوص تطورات الوضع في ليبيا.

وأشار الوزير ألفانو في مقابلة مع صحيفة (لا ستامبا) الايطالية إلى وجود إشارات إيجابية برزت خلال لقاء الجمعة الماضية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، الذي من المنتظر أن يجتمع به مرة ثانية في الـ16 من الشهر الجاري في بون، بألمانيا.

وقال ألفانو الذي أجرى بشأن ليبيا اتصالات عديدة، شملت الإمارات وقطر أيضا، “لمست رغبة بالتعاون، فالجميع يدرك أن لليبيا أهمية إستراتيجية لا يمكن الاستهانة بها”، على صعيد الهجرة بالنسبة لنا، أم من ناحية الأمن بالنسبة لآخرين”.

ولفت الوزير الى أن ما سلف ذكره “لا يعني أننا قادة عملية جديدة”، بل “أن الدبلوماسية تعترف بضرورة معالجة المسألة بتركيز أوسع بكثير من إطار الاتفاق بين إيطاليا وليبيا”. وتابع “على الجميع القيام بواجبهم لخلق التآزر، دون الاستناد كثير للصيغ المتبعة، لأن هذه هي الطريق نحو السلام”.

وذكّر رئيس الدبلوماسية الإيطالية، بـ”ضرورة الالتزام من جانب الولايات المتحدة أيضا بتحقيق الاستقرار في ليبيا”، واختتم موضحا “لكننا بحاجة إلى التزام الجميع، فلا يجب علينا أن نولي مرة أخرى للأمريكان مهمة قوات الدرك العالمية”.