الطيب البكوش يتهم جريدة فرنسية ببث الفتنة بين مسؤولي الدولة ..ويتحدث عن رسالة من ملك المغرب

اتهم الطيب البكوش الامين العام لاتحاد المغرب العربي “جريدة الكترونية تبث من فرنسا” بقيادة حملة تستهدفه شخصيا وتستهدف الاتحاد المغاربي ” خدمة لجهات لها اجندات معينة” ، حسب ما جاء في بيان صادر عنه ونشره عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”.

واوضح البكوش “هذه الحملة امتداد لحملة صاحبت الترشيح في بدايات السنة الماضية بالتشكيك في قبولي منصب أمين عام الاتحاد أو بالتلميح إلى إمكانية تراجع رئيس الجمهورية التونسية عن هذا الترشيح. واللافت للانتباه أن مصدر هذه الحملات واحد وهو جريدة الكترونية تبث من فرنسا وتديرها أوساط تخدم مصالح جهات لها أجندات منحازة، وتنقل عنها صحف ومجلات إلكترونية وورقية تونسية عديدة دون التثبٌت في مدى صحة ما تروّج من أخبار زائفة هدفها أساسا إثارة البلبلة وإرباك خيارات الدولة التونسية ومسار حكومتها وبثّ الفتنة بين مسؤوليها”.

وشدد الامين العام الاسبق لحزب نداء تونس  على ما وصفه بـ”اراجيف” تمس من هيبة الدولة ومصداقيتها مع البلدان المغاربية مكذبا رفض ملك المغرب محمد السادس والسلطات الجزائرية لقاءه بتعلة تحفظهم على شخصه ،مثلما روج ذلك الموقع الالكتروني الفرنسي.

وبين البكوش في رده على أسباب عدم لقائه منذ تعيينه على رأس الامانة العامة للاتحاد المغاربي بملك المغرب انه لم يطلب لقاء محمد السادس لعدة اسباب منها التزامات الملك العديدة وتواجده في الخارج لفترات طويلة مشيرا الى أنه تلقى رسالة تهنئة شخصية من الملك المغربي.

من جهة اخرى انتقد البكوش تعاطي الاعلام التونسي مع خطاب محمد السادس أمام القمة 28 للاتحاد الإفريقي بأديس أبابا حول أزمة اتحاد المغرب العربي و تعثّر مساره منذ تأسيسه مستنكرا تركيز الاعلام على الجانب السلبي من الخطاب المذكور.

يشار الى أن موقع maghreb confidentiel الذي يعنى بالشأن المغاربي ،ذكر أن رئيس الجمهورية يعتزم تعيين مدير ديوانه سليم العزابي وزيرا للخارجية وأن  الوزير الحالي “خميس الجهيناوي ” سيخلف الطيب البكوش في الامانة العامة للاتحاد المغاربي.

واكد نفس الموقع ،ان البكوش لم يلتق منذ تعيينه على رأس الامانة العام للاتحاد المغاربي ، ملك المغرب محمد السادس او الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ،مفسرا ذلك بتحفظهما (محمد الساسد وبوتفليقة) على شخص الطيب البكوش.

وكان الطيب البكوش قد تقلد عددا من المناصب الحكومية ،وهي وزارة التربية في حكومة الباجي قائد السبسي ثم وزيرا للخارجية في حكومة الحبيب الصيد.