وزير التجارة السابق يدعو الى بعث مكاتب تجارية تُمثل تونس في القارة السمراء

شدّد وزير التجارة السابق محسن حسن على أن تونس مطالبة اليوم بتنويع شراكاتها مع القارة الإفريقية، داعيا الى ضرورة تسجيل الاقتصاد التونسي حضوره في إفريقيا من خلال تشجيع المؤسسات على الاستثمار والانتصاب بهذه الأسواق.

وأكّد حسن، في تصريح اليوم الاثنين 6 فيفري الجاري، ضرورة حلحلة الإشكاليات الاقتصادية القائمة في ما يتعلق بالتمويل والتأمين والنقل.

وأشار محدّثنا الى وجود مشاكل عدّة تتعلق بالجانب اللوجستي بالنسبة الى النقل سواء الجوي أو البحري، حاثّا المجموعة الوطنية على الاستثمار في القارة الإفريقية وتعزيز تواجد الخطوط الجوية التونسية في أغلب العواصم الإفريقية.

كما دعا الى استثمار النقل الجوي التونسي في القارة السمراء واستثناء المرور بالمغرب واسبانيا وأوروبا وربط تونس بدول افريقية عبر خطوط بحرية مباشرة، مشيرا الى أن من بين الاشكاليات التي تعيق التجارة التونسية هو الافتقار الى المؤسسات المالية وعدم تأمين التجارة الخارجية خاصة في ما يتعلق بالصادرات الى افريقيا الذي من شأنه مساعدة المصدرين على اكتساح الأسواق الافريقية.

واضاف انه يجب تشجيع البنوك التونسية على الانتصاب بإفريقيا عبر فتح فروع بالدول الافريقية على غرار التجربة المغربية، مذكرا بان تونس بعثت بنكا للاسكان في افريقيا وانها سبقت بذلك المغرب.

وذكّر أيضا بأنه كان قد تقدم خلال فترة اشرافه على وزارة التجارة باقتراحين يتمثل الاول في تكفل الدولة بتأمين الصادرات الى إفريقيا، وانه لم يتم حتى الان تفعيله، فيما يتعلق الثاني بتعزيز مركز نواب الصادرات في إفريقيا.

وعن العراقيل الأخرى التي تعيق وجود تونس بالسوق الافريقية، قال حسن ان هناك إشكاليات على مستوى الديبلوماسية التونسية، مبرزا ان الحل يكمن في بعث مكاتب تجارية وإحداث خطة قنصل اقتصادي وتجاري يمثل مصالح الدول التونسية في افريقيا وغيرها من دول العالم.

وسياسيا، دعا وزير التجارة السابق الى تبادل الزيارات وتشجيع التبادل الثقافي وقبول طلبة افارقة في تونس والعمل على القضاء على مظاهر التمييز العنصري، مشددا على أنه حاول تحقيق بعض الإنجازات منها طلب انضمام تونس الى تجمعات اقتصادية افريقية كالكوميسا وكذلك فتح أربعة فروع لمركز النهوض بالصادرات في دول إفريقية اضافة الى الإعداد الى تنظيم ملتقى اقتصادي عربي إفريقي في تونس بتمويل من المصرف العربي.