هيئة الحقيقة والكرامة : لجنة سدّ الشّغورات تنظر اليوم في ملفات المترشحين

تجتمع لجنة سدّ الشّغورات بهيئة الحقيقة والكرامة بمجلس نواب الشعب عشية اليوم الاثنين 6 فيفري الجاري للنظر في ملفات المترشحين.

وفي هذا الاطار، أكد عضو اللجنة الخاصة بفرز ملفات الترشح لعضوية هيئة الحقيقة والكرامة عن حزب افاق تونس، كريم الهلالي، في تصريح ، حرص حزبه على سدّ شغورات الهيئة سيما ان المسألة استغرقت وقتا طويلا.

وأشار الهلالي الى أن سبب تعطل سد الشغورات بالهيئة المذكورة هو الخلافات القائمة بين مختلف الكتل البرلمانية حول عدة نقاط منها بعث لجان التحقيق التي لم يتم التوافق حولها، مشدّدا على أن حزب افاق تونس يتمسّك بتحقيق قانون العدالة الانتقالية وسد الشغورات بهيئة الحقيقة والكرامة حتى تتمكن من مواصلة عملها.

وكان رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر قد أكد في تصريح إعلامي سابق أن اللّجنة تلقّت 50 ملف ترشح لسدّ الشّغورات في هيئة الحقيقة والكرامة، مشيرا إلى أنه سيتم الإسراع بالبتّ فيها لتيسير أعمال الهيئة.

يذكر أن هيئة الحقيقة والكرامة شهدت أربع استقالات هي استقالة خميس الشماري (وقع تعويضه) وعزوز الشوالي ونورة البورصالي ومحمد العيادي (لم يقع تعويضهم)، إضافة إلى أن الهئية أقالت كلا من زهير مخلوف (المحكمة الإدارية حكمت لفائدته بالرجوع إلى سالف نشاطه بالهيئة لكن الحكم لم ينفذ) وليليا بوقرة ومصطفى البعزاوي (قضيتهما لا تزال تحت أنظار المحكمة الإدارية).

وكان مجلس هيئة الحقيقة والكرامة قد قرر في جلسة تأديبية بتاريخ 14 أكتوبر الماضي إعفاء كل من ليليا بوقيرة ومصطفى البعزاوي من عضوية المجلس، بالنظر إلى الخروقات المنسوبة إليهما، ليرتفع عدد المغادرين للهيئة بين مستقيلين ومقالين إلى 6 أعضاء من بين 15 تضمنتهم تركيبة مجلس الهيئة.
يشار إلى أن سد الشغورات الحاصلة في تركيبة مجلس الهيئة، يفرض إعادة فتح باب الترشحات لعضوية الهيئة في مجال الاختصاصات التي يسجل فيها شغور، وما يرافق هذا المسار من آجال للترشح، وفرز داخل اللجنة المختصة في البرلمان، قبل العرض على الجلسة العامة للتصويت على الأسماء المترشحة.