حفتر يرفض الحوار و يصف المبعوث الأممي إلى ليبيا بـ”الشيطان”

نقلت تقارير صحفية ليبية مقرّبة من خليفة حفتر أن الأخير قد أعرب لسفيرة فرنسا ببلادها رسميا رفضه للمبادرة الثلاثية التي طرحتها تونس و الجزائر ومصر لحلحلة الأزمة في البلاد مؤخرا معلنا رفضه الجلوس مع مكوّنات إعتبرها “داعمة للإرهاب في ليبيا”.

و في مقابلة مع إحدى الصحف الفرنسية أمس الأحد 5فيفري 2016 طلب حفتر من المجتمع الدولي ترك الليبيين يتولون إدارة شؤونهم بأنفسهم، وأعرب عن استعداده لإقامة تحالف مع الأميركيين والروس مؤكدا إن «الليبيين هم الذين يقررون ما يلائمهم، ولا يتعين على المجموعة الدولية إلا أن تدعم هذه القرارات».

ووفق الصحيفة، انتقد حفتر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، الألماني مارتن كوبلر «الذي يحاول منذ سنة ترسيخ سلطات حكومة الوحدة الوطنية برئاسة فايز السراج في طرابلس». وأكد حفتر أن «الليبيين لا يحبون كوبلر أنهم يسمونه الشيطان».

وأضاف أن «المجتمع الدولي لا يتفهم حقيقة الوضع، لديه معلومات خاطئة يستند إليها لاتخاذ قرارات غير قابلة للتطبيق وسيئة»، وأعرب عن استعداده للقاء رئيس الوزراء السراج الذي يعترف به المجتمع الدولي «شرط ألا يتدخل أنصاره».

وأعرب حفتر، الذي قام بزيارة إلى حاملة الطائرات الروسية الأميرال كوزنتسوف الشهر الماضي،عن استعداده للتحالف أيضًا مع الإدارة الأميركية الجديدة في مكافحة الإرهاب. وقال: «إذا تقاربت روسيا والولايات المتحدة بهدف استئصال الإرهاب، فإن ذلك يمكن أن يساعدنا، سندعم الاثنين سنتحالف معهما».