تقارير أوروبيةو أمريكيّة: النهضة التونسية و العدالة و التنمية المغربي أحزاب ديمقراطيّة لا علاقة لها بالإرهاب

ذكرت تقارير اعلامية ان الاستخبارات الامريكية التي تمثل واجهة السياسة الخارجية الامريكية ان السياسة الخارجية لإدارة دونالد ترامب تتجه إلى تضييق الخناق على المنظمات الإسلامية، ومن أبرزها جماعة الإخوان المسلمين التي سيتم تضمينها قريبا في قائمة الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية.
وذكرت صحيفة ‘المساء’ المغربية أن الاستخبارات الأمريكية استثنت كلا من تونس والمغرب في هذه المراقبة، بسبب الدور الذي لعبته الأحزاب الإسلامية في كلا البلدين في الانتقال الديمقراطي ومشاركتهما في التشكيلة الحكومية (العدالة والتنمية بالمغرب، وحزب النهضة بتونس).
و كانت تقارير سابقة بالبرلمان الأوروبي و ببرلمانات عدّة دول أوروبيّة قد إعتبرت سابقا أنه من الضروري إقامة الفروقات الشاسعة بين حركة النهضة التونسية و العدالة و التنمية المغربي من جهة و بقية التنظيمات و الأحزاب الإسلامية من جهة أخرى مشيدة بالدور الكبير الذي لعبه الحزبينفي الحفاظعلى السلم الإجتماعي و الوحدة الوطنية داخل بلدانهم.
هذا التصنيف الجديد الذي تداولته بكثافة وكالات الانباء و وسائل الإعلام حول العالم يقيم مجددا الدليل على حركة التطوّر السريعة التي شهدها حزبي النهضة التونسي والعدالة و التنمية المغربي و خاصة بعد إعلان حركة النهضة رسميا أنها لمتعد ضمن مصطلح الإسلام السياسي و الحديث عن الإسلام الديمقراطي .